404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 6 ديسمبر 2018

أهم 5 ترقيات لها تأثير فعال فى تحسين أداء الكمبيوتر

لا غرابة فى أن تلاحظ تراجع شديد فى أداء الكمبيوتر بعد مرور سنوات من الاستخدام، حيث أن عمل الكمبيوتر ببطء شيء طبيعي ويحدث حتى لأجهزة الكمبيوتر ذات الإمكانيات الخارقة.

لكن عندما تلاحظ ذلك؛ يجب عليك اتخاذ بعض الإجراءات لمحاولة تحسين الوضع مثل استخدام أدوات تعزيز وتحسين الأداء عن طريق اكتشاف نقاط الضعف وإصلاحها، أو التحقق من خطوات تسريع الكمبيوتر.

لكن إذا كان لا شيء يبدو نجاحًا. في هذه الحالة، حان الوقت لترقية بعض المكونات في الجهاز. لكن مهلًا..! أي مكونات بالضبط ؟ من أين يجب أن تبدأ ؟ أي ترقيات سوف يكون لها تأثير فعال في تحسين أداء الكمبيوتر ؟ وأي ترقيات ستكون مضيعة للوقت ؟

بالتأكيد لن تحتاج إلى شراء جهاز كمبيوتر جديد تمامًا إذا كان الأمر يتعلق بتباطؤ الأداء فقط. فى هذا المقال، سوف نستعرض أهم الترقيات التى يجب أن تركز عليها وفقًا لاستخدامك للكمبيوتر.

أهم-5-ترقيات-لها-تأثير-فعال-فى-تحسين-أداء-الكمبيوتر

الترقية الأولى: الذاكرة العشوائية (الرامات)


الرامات

إن إضافة المزيد من الرامات أو رفع حجم الجيجا رام من أسهل الترقيات التى يمكنك القيام بها في حاسوبك. إنها عملية ترقية ميسورة التكلفة، ويمكنك القيام بذلك على أي جهاز كمبيوتر تقريبًا بما في ذلك افضل اجهزة اللاب توب ، كما إنها لا تتطلب الكثير من المعرفة التقنية ويمكن لأي شخص القيام بالمهمة بنفسه.

وإذا لم تقم مطلقًا بفتح كيسة الكمبيوتر الخاص بك، ربما هذا هو الوقت المناسب للبدء فى ذلك. إن ترقية الذاكرة العشوائية توفر أداءًا فوريًا ملحوظًا لأجهزة الكمبيوتر التي تعمل ببطء مع المهام المتعطشة للموارد مثل تحرير مقاطع الفيديو أو لعب ألعاب الفيديو، فكلما زاد حجم الذاكرة، كلما كان ذلك أفضل على مستوى الأداء والكفاءة.

حتى في حالة الاستخدام بصورة متقطعة، ستتيح لك الرامات الإضافية إمكانية تشغيل المزيد من البرامج في الخلفية وفتح عدد أكبر من علامات التبويب في المتصفح دون ملاحظة تباطؤ أو تهنيج.

إذا كان سؤالك الآن هو: كم أحتاج من الرامات ؟ هذا يعتمد على طريقة استخدامك، ربما 4 جيجابايت كافيًا بالنسبة للاستخدام البسيط، ولكنك ستلاحظ تحسن كبير في حالة الترقية إلى 8 جيجابايت. ولتشغيل مهام أثقل، يجب أن تقوم بالترقية إلى 16 جيجابايت للحصول على أفضل النتائج.

قد يهمك أيضًا: هل المزيد من الرامات يؤثر على أداء وسرعة الألعاب في حاسوبك ؟

الترقية الثانية: كرت الشاشة


كرت-الشاشة

ربما هذه هي الترقية رقم اثنان في القائمة، ولكن إذا كنت من محُبي ألعاب الفيديو للكمبيوتر، ستكون هي الترقية الأولى لك. وإذا لم تكن "جيمر" أو مصمم مشاريع ثلاثية الأبعاد، أو تعمل فى مجال التصميم والجرافيك، فمن المحتمل أنك لن تحتاج إلى هذه الترقية على الإطلاق.

كرت الشاشة دائمًا ما يكون محض اهتمام شركات تصنيع أجهزة الكمبيوتر، حيث إنها تميل إلى استخدام كروت الشاشة المدمجة بدلًا من المنفصلة سواء فى حالة تجميع جهاز كمبيوتر جديد او الأجهزة المجمعة (Workstations) الرخيصة أو الحواسب المحمولة ذات الفئة الضعيفة والمتوسطة.

فى هذه الحالة، إذا كنت تريد تجربة أسلس وأفضل للعب ألعاب الفيديو، فيجب عليك الإنتقال إلى كرت شاشة خارجي من Nvidia أو AMD. وحتى إذا كان لديك بالفعل كرت شاشة خارجي، ربما لم يعد يقدم كفاءة مثالية الآن، وبالتالي يجب عليك التفكير فى الترقية لتتمكن من لعب أحدث الألعاب المتاحة. لمساعدتك فى ذلك، يمكنك مقارنة أداء البطاقات الرسومية من خلال هذا الموقع.

قد يهمك ايضا :- اسعار كروت الشاشة

الترقية الثالثة: قرص تخزين البيانات ( الهارد ديسك )


الهارد-ديسك

هناك سببان فقط يدفعان إلى ترقية قرص تخزين البيانات او الهارد ديسك : الأول هو بسبب نفاد المساحة التخزينية، والثاني بسبب أنك تريد أداءًا أسرع .

إذا كنت قد قمت بكل ما في وسعك من أجل تحرير مساحة على القرص الصلب في حاسوبك لكن ما زلت تواجه مشكلة استنفاد المساحة بشكل دائم، فسوف تحتاج إلى استبداله بواحد آخر بمساحة أكبر.

إن القرص الصلب الممتلئ بالبيانات حتى آخره لا يجعل من المستحيل حفظ بيانات جديدة فقط فحسب - بل قد يؤثر أيضًا على الأداء. على الأقل، حاول أن تترك 10 جيجابايت من المساحة التخزينية الفارغة لصالح نظام التشغيل.

بالنسبة للأقراص الصلبة من نوع HDD، عند الترقية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار السرعة الفعلية للهارد. إذا كان حاسوبك حاليًا يستعمل هارد بسرعة 5400 دورة في الدقيقة، ستوفر لك الترقية إلى هارد آخر بسرعة 7200 دورة في الدقيقة تغيرا ملحوظا فى الأداء. لكن بالتأكيد الأفضل هنا هو الترقية إلى نوع آخر من الأقراص الصلبة وهو اقراص SSD. هذا النوع يستعمل ذاكرة فلاشية بدلًا من أقراص التخزين الميكانيكية وهي أسرع بعدة مرات من HDD ناهيك عن أنها أطول عمرًا أيضًا. 

في المتوسط، قد يوفر لك هارد HDD بسرعة 5400 دورة في الدقيقة سرعة نقل بيانات تصل إلى 100 ميجابايت في الثانية، أما ذو سرعة 7200 دورة فى الدقيقة سيوفر سرعة نقل تصل بحد أقصي إلى 150 ميجابايت في الثانية. بينما سرعة نقل البيانات على أقراص SSD تتعدى الـ 500 ميجابايت في الثانية! يمكن حتى لنماذج أحدث أن تقدم سرعات أعلى بكثير.

المشكلة الوحيدة هي أن أقراص SSD تتوافر بسعات تخزين صغيرة وبتكلفة مرتفعة مقارنةً بأقراص HDD. بشكل عام، هارد سريع يعني سرعة إقلاع النظام، يعني سرعة في تشغيل البرامج، يعني وقت إقلاع أقل للألعاب، واستجابة أكثر في البرامج التي تعالج ملفات كبيرة مثل تحرير الفيديوهات والصور.

إذا كنت محتار بين الترقية إلى قرص HDD بحجم أكبر أم الترقية إلى SSD لأداء أفضل، يمكنك الترقية إلى هارد SSHD الذي يجمع ميزة كل من النوعان. حيث يمكنك الحصول على سعة كبيرة لتخزين البيانات وفى نفس الوقت أداء وكفاءة أفضل فى نقل البيانات.

قد يهمك ايضا :- هل اقراص SSD تساعد فى تحسين أداء الألعاب حقًا ؟

الترقية الرابعة: المعالج


المعالج

إن ترقية المعالج أو البروسيسور فى الكمبيوتر مهمة متقدمة - بل أكثر تعقيدًا من الترقيات الأخرى التي قمنا بتغطيتها حتى الآن. الأمر لا يقتصر على كونه تعقيدًا من الناحية البدنية في حال كنت سوف تقوم بالترقية بنفسك، بل إنه أحد أكثر الترقيات تكلفة، وهناك مشكلات متعلقة بالتوافق مع بقية المكونات الأخرى تثير بعض القلق أيضًا.

وحتى إذا تغاضينا عن مشكلات التوافق وقمنا بالتغلب عليها، مازال ترقية المعالج ليس أمرًا جيدًا وقد لا يحقق تحسن فى الأداء كما كنت تتوقع. وفقًا لموقع CPU Benchmarks تبين أنه وبشكل عام، التحديثات المتواضعة للمعالج لا تحقق تحسينات كبيرة، بمعنى أن الإنتقال من معالج من فئة متوسطة إلى معالج آخر من فئة متوسطة لن يؤدي إلى تحسن ملحوظ.

لذا، فالأمر لا يستحق إلا إذا كانت الترقية كبيرة بحيث تنتقل إلى معالج من فئة عليا (من i3 إلى i7 على سبيل المثال) لكن هذا قد يكون مكلف وأحيانًا ستحتاج إلى ترقية المذربورد وترقية الرامات أيضًأ، لذلك تحقق قبل الشراء حتى لا تواجه مشكلة عنق الزجاجة.

قد يهمك ايضا :- كسر سرعة المعالج , ماهو ؟ وكيف يتم ؟ ولماذا ؟ ( موضوع شامل )

الترقية الخامسة: نظام التشغيل



نظام التشغيل ليس من ضمن مكونات الهاردوير فى الكمبيوتر، لكن رغم ذلك الترقية تعُد مسألة مهمة للغاية ومؤثرة حقًا في تحسين أداء الكمبيوتر. ليس نظام التشغيل فقط، بل والبرامج التى تستخدمها أيضًا تحتاج إلى ترقية.

عادة ما تكون الإصدارات الجديدة أكثر استهلاكًا لموارد الكمبيوتر من الإصدارات القديمة، لذا إذا كان حاسوبك وصل إلى الحد الأقصى من الإمكانيات التى تجعله سريع، فعلى الأرجح ستحتاج إلى التعامل مع ترقية نظام التشغيل والبرامج أولًا. يؤدي ذلك إلى معالجة مشاكل التوافق، وأيضًا تعزيز مستوى الأمان والتأكد من عدم تسلل الفيروسات من خلال استخدام احد افضل برامج الحماية من الفيروسات
جميع الحقوق محفوظة لـ كمبيوتر شوت
تصميم : Abdo Hegazy