كيفية اختيار الفلاش ميموري USB المناسبة لاستخدامك ؟

هُناك العديد من العوامل التي تجعل الفلاش ميموري USB خيارًا جذابًا لأي شخص يبحث عن وسيلة سهلة وسريعة لتخزين الملفات المهمة الخاصة به سواء للتخزين الاحتياطي أو نقل بيانات خاصة بالعمل أو الدراسة...هناك استخدامات كثيرة لها حقًا. لكن أثناء الشراء أو الترقية، قد تعتمد أكثر على عامل "سعة التخزين" بحيث يميل البعض إلى شراء الفلاشة الأكبر كونها ستكون أكثر تلبية لاحتياجاته على مدار سنوات قادمة. على الرغم من أن هذا صحيح، إلا أن هناك أشياء أخرى يجب أن نسلط الضوء عليها أيضًا عند الشراء للحصول على صفقة جيدة.

هذا ما سنحاول مساعدتك فيه من خلال هذا المقال، بحيث نوضح النقاط الأهم لاختيار الفلاشة المناسبة لاستخدامك واحتياجاتك من حيث السعة التخزينية، ونوع الموصل الذي يؤثر على سرعة النقل، وكذلك أدوات التأمين لحماية بيانات الحساسة من التعرض للإختراق والتجسس.


ما هي السعة التخزينية للفلاشة الأنسب لك ؟



تتراوح السعات التخزينية للفلاش ميموري USB من 1 جيجابايت إلى 2 تيرابايت - إلى وقت كتابة هذا المقال - ولكن لا يوجد معيار مثالي لتقدير احتياجات التخزين الخاصة بك ونمط استخدامك. بل يجب أن يعتمد حجم الفلاشة التي ستختارها بشكل أساسي على ما تحتاج إلى تخزينه عليها من ملفات.

على سبيل المثال، إذا كنت تخطط إلى استخدام هذه الفلاشة من أجل نقل بعض الملفات من كمبيوتر إلى آخر، فإن مساحة 8 جيجابايت أو 16 جيجابايت ستكون مناسبة جدًا، حتى لنقل الألعاب أيضًا. ومع ذلك، إذا كنت تخطط لاستخدام الفلاشة من أجل تخزين النسخ الاحتياطية للملفات المهمة الخاصة بك، فقد تحتاج إلى فلاشة بحجم يصل إلى 500 جيجابايت أو أكثر؛ مرة أخرى، هذا يتوقف على ما تحتاج إلى تخزينهُ عليها.

إقرأ أيضًا: كيفية تحويل الفلاشة الي رامات اضافية لتسريع الكمبيوتر بدون برامج

وعلى الرغم من انه يمكنك معرفة مقدار المساحة التي تخطط لتخزينها على الفلاشة، إلا أنه من الأفضل أن يكون الحجم أكبر مما ستحتاج إليه حتى تستمر معك لفترة أكبر. على الجانب الآخر، إذا كنت طالبًا أو شخص يعمل في شركة ما ويحتاج إلى سعة كافية لتخزين مستندات ورد وجداول بيانات أكسيل والعروض التقديمية، فيمكنك شراء فلاشة صغيرة جدًا. ففي هذا السيناريو، ستكون فلاشة 4 جيجابايت أو 8 جيجابايت خيارًا ممتازًا.

كمثال آخر، إذا كنت تخطط لاستخدام الفلاشة في تخزين جميع الصور ومقاطع الفيديو الموجودة على هاتفك، فانتقل إلى إعدادات التخزين وشاهد إحصائيات التخزين التي تخبرك عن مقدار المساحة التي تشغلها ملفات الوسائط. يمكن أن يكون عشرات الجيجات حسب استخدامك. وبالتالي يكون ذلك مقدار التخزين الذي ستحتاجه على الفلاشة، على الأقل - من المُحتمل أن تحتاج تخزين المزيد من الملفات عليها في المستقبل.

بصورة عامة، السعة التخزينية للفلاشة تعتمد كل الاعتماد على كمية وحجم الملفات التي سوف تنوي إضافتها. وبالتأكيد، السعة التخزينية عادة ما تكون مرتبطة مباشرًة بالسعر - حيث يزداد الحجم، وكذلك الأمر بالنسبة للسعر.

شراء فلاشة ميموري من نوع USB 3.0 أو USB 2.0 ؟



عند التسوق لشراء فلاشة ميموري USB، بالتأكيد ستكون مهتمًا بسرعة النقل بعد السعة التخزينية. وما إذا كانت الفلاشة من نوع USB 3.0 أو USB 2.0 فهذا ما يحدد السرعة التي تنقل بها الملفات ولكنها أيضًا متوقفة على نوع منفذ USB للجهاز الذي تنقل منه، بمعنى إذا كانت الفلاشة من نوع USB 3.0 فيجب أن يكون الكمبيوتر أو اللابتوب الخاص بك داعمًا لمنفذ USB 3.0 نظرًا لأن معدل نقله أسرع بعشر مرات من نوع USB 2.0.

على الرغم من أن الأداء الفعلي للفلاشة يختلف بناءً على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، إلا أن الحد الأقصى للسرعة النظرية لفلاشة من نوع USB 2.0 هو 480 ميجابايت في الثانية، بينما تبلغ سرعة فلاشة من نوع USB 3.0 الـ 4.8 جيجابت في الثانية. على هذا النحو، يعني ذلك أن ملف بحجم 16 جيجابايت، مثل ملفات الألعاب، سينُتقل في أقل من دقيقة باستخدام USB 3.0، ولكن يستغرق حوالي تسع دقائق لنقله باستخدام USB 2.0.

إقرأ أيضًا: كيفية التحقق من سلامة الفلاشة أو ذاكرة SD Card قبل استخدامها

لكن دعني أخبرك أنه قد لا يكون هناك داعي لدفع المزيد من المقال مقابل السرعة لأنها شيء غير ضروري بالنسبة للبعض، خصوصًا إذا كنت لا تستخدم الفلاشة عدة مرات في اليوم، مما يعني ان السرعة الإضافية عنصر حساس لوقتك. لكن إذا كانت الفلاشة كبيرة بحجم 64 أو 128 أو حتى 1 تيرابايت، فهنا يجب عليك شراء الفلاشة من نوع USB 3.0 لأن مع هذا الحجم الكبير ستقوم بنقل كمية هائلة من البيانات فستحتاج لسرعة أعلى. وفي هذه الحالة، تأكد من أن جهاز الكمبيوتر لديك متوافق مع USB 3.0 أيضًا قبل شراء فلاشة بنفس التقنية.

الحلول الأمنية لمنع الإختراق او الاستيلاء على ملفاتك



إذن، أهتميت بنقطة السعة التخزينية والنوع الذي يتوقف عليه سرعة النقل، نأتي الآن إلى النقطة الأكثر أهمية وهي تأمين ملفاتك المخزنة. كما تعلمون، الفلاشة هي أداة صغيرة الحجم وبالتالي فهي عرضة للضياع ومن السهل الاستيلاء عليها، كما يمكن نقل البرامج الضارة من كمبيوتر إلى آخر عن طريقها.

لذا فهناك مخاطر في وضع ملفاتك المهمة التي تحتوي على بيانات حساسة في الفلاشة، لكن تمت معالجة هذه المشكلة من خلال إنتاج الشركات المصنعة لفلاشات مزودة ببرمجيات مخصصة لتشفير أي بيانات يتم تخزينها عليها، علاوة على دمج أجهزة لتوثيق الهوية مثل مسح بصمة الإصبع أو كتابة الباسورد عبر أزرار فعلية في الكيبورد.

ربما هذه الإمكانية الإضافية لا تكون ضرورية إذا كنت تقوم بنقل عدد قليل من الملفات غير السرية من جهاز منزلي إلى آخر، ولكن إذا كنت تستخدمها مع العديد من أجهزة الكمبيوتر أو ان الملفات التي تخطط لتخزينها مهمة وخاصة جدًا، فستحتاج إلى فلاشة أصلية مزودة بحلول أمنية قوية مثل التي توفرها العلامات التجارية الشهيرة سواء SanDisk أو Kingston أو Transcend فهي تقوم بتشفير ملفاتك وتمنع نقل البرامج الضارة والوصول غير المصرح به من المتطفلين. 



في النهاية، لا ينبغي أن يكون شراء فلاشة ميموري USB أمرًا صعبًا، أو شيء يحتاج إلى الكثير من الأبحاث والتخطيطات مثل تجميع جهاز كمبيوتر جديد - بل سهل حتى على المبتدئين، لكن الغرض من هذا المقال هو توضيح بعض النقاط التي يتجاهلها البعض عند الشراء، وأيضًا حاولنا أن نغطي الكثير من السيناريوهات الواقعية بحيث تساعدك على اختيار الفلاشة المناسبة لاستخدامك حقًا وبالتالي لن تفكر في شراء فلاشة جديدة إلا بعد سنوات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق