تجنب هذه الأخطاء القاتلة عند شراء مكونات كمبيوتر للالعاب

شراء جهاز كمبيوتر للألعاب يكون دائمًا أكثر صعوبة من شراء كمبيوتر للأغراض الأخرى الأقل حاجة للموارد. حيث يجب أثناء التسوق شراء مكونات تستطيع أن تشغل لك أحدث ألعاب الفيديو، لكن هذا لا يعني إطلاقًا أنك مطالب بشراء أحدث وأسرع معالج، أو كارت شاشة، أو رامات، أو هارد SSD . من المهم جدًا أثناء التجميع أن تعرف أفضل طريقة لإنفاق أموالك. وقد طرحنا لكم من قبل 5 نصائح فعالة لتوفير المال عند تجميع جهاز كمبيوتر جديد.

إن السبب الذي يدفعنا دومًا إلى النصح بتوفير المال هو لأن هؤلاء الأشخاص الذين يعملون في مجال التسويق لمكونات الهاردوير المختلفة يؤدون مهامهم على نحو جيد، فهم يثيرون الانتباه بالأعداد الكبيرة، والتصميمات الرائعة، والمراجعات الصحفية، وما إلى ذلك. كل هذه بالتأكيد عوامل جذب تجعل المُستخدم يميل أكثر لشراء 32 جيجابايت رام بسرعة 3600MHz - على سبيل المثال - لمجرد أن الأرقام تبدو مثيرة للإعجاب. لكن على أرض الواقع، هذه الرامات لن تؤثر في أداء الألعاب بقدر ما قد تظن، إنه إهدار للمال أساسًا. إذن، ليس لأنك تشتري كمبيوتر للالعاب فهذا يعني أن عليك دفع مبلغ باهظ على كل قطعة. دعونا في هذا المقال نُشير إلى بعض الأخطاء "القاتلة" التي يرتكبها الأشخاص عند شرائهم كمبيوتر للألعاب وكيفية تجنبها.

تجنب-هذه-الأخطاء-القاتلة-عند-شراء-مكونات-كمبيوتر-للالعاب

لا تشتري كروت شاشة مكسور سرعتها مصنعيًا !



غني عن القول أنه بما إنك تشترى جهاز كمبيوتر للألعاب، فأنت تريد دائمًا الأفضل والأسرع. ربما لن تنال إعجابك البطاقة الرسومية RTX 2080 التقليدية من إنفيديا، بينما ترغب وبشدة الحصول على كارت الشاشة RTX 2080 Gaming OC. فعندما قمنا بإضافة الكلمات "Gaming" و "OC" (إختصارًا لـ Overclock؛ أي كسر سرعة) بجانب اسم كارت الشاشة أصبحت أكثر جذبًا للشخص الذي يقوم بتجميع جهاز كمبيوتر للألعاب لأنها ببساطة بطاقة مكسور سرعتها مصنعيًا.

إنها حيلة تسويقية رائعة تستخدمها الشركات لجعل الناس (خصوصًا الجيمرز) ينفقون مزيد من الأموال مقابل نفس الشيء الذين كانوا سيحصلون عليه بسعر منخفض. هذا لا ينطبق على جميع مكونات الهاردوير الموجهة للألعاب، حيث يمكن أن نستثني على سبيل المثال الـ Gaming Mouse فهي تستحق السعر الإضافي مقابل الماوس العادية نظرًا لأن ماوس الألعاب يحتوي على أزرار إضافية وسرعة استجابة أدق؛ مما يعكس تجربة لعب فريدة.
بشكل عام، عندما يتعلق الأمر بكروت الشاشة، فيجب أن تعلم أن الشركات المصنعة من مصلحتها دائمًا رفع مستوى أداء البطاقات الرسومية الخاصة بها إلى الحد الأقصى (الأكثر أمانًا). لن يكون من المنطقي أن تسجل بطاقة RTX 2080 العادية 10000 نقطة في الإختبارات، في حين أن النسخة RTX 2080 Gaming OC (المكسور سرعتها) تسجل 12500 نقطة. وهذا يعني أن النسخة العادية أقل 25% في الأداء من المسكور سرعتها ! وهذا مستحيل أن يحدث.

كروت الشاشة الموجهة للألعاب أي نعم هي كروت مسكور سرعتها، لكن فرق الأداء بينها وبين كروت الشاشة العادية قليلًا للغاية. ربما تتمتع بتبريد أفضل، ولكن لن تحصل على فرق شاسع في أداء الألعاب. غالبًا تعطيك 5% إضافية من عدد الإطارات في الثانية  FPS عند لعب لعبتك المفضلة. ورغم ذلك، فإن سعر بطاقات الألعاب عادًة ما يكون أعلى بكثير من سعر البطاقات العادية. وبالتالي فأنت تدفع مالاً أكثر بنسبة 30% للحصول على أداء أعلى بنسبة 5% وهذا ليس عادلًا.
ضيف إلى ما سبق أن البطاقات العادية يمكن كسر سرعتها يدويًا وسوف تحصل على أداء أعلى يكاد يتساوى تمامًا مع بطاقات الألعاب. إذن، لا تدعهم يخدعونك! قم بشراء كرت الشاشة الذي يستطيع تشغيل الألعاب الحديثة، لا يهم إذا كانت الشركة تُصنفه على أنه "كارت شاشة للالعاب" او لا. ويمكنك كسر سرعة كرت الشاشة بنفسك اذا اردت بعد ذلك

تردد (سرعة) الرامات ليس ذو أهمية للألعاب


تردد-سرعة-الرامات-ليس-ذو-أهمية-للألعاب

لا سيما قمنا بتوضيح هذه النقطة أكثر من مرة فى مقالات عدة على كمبيوتر شوت بالإضافة إلى الحديث عنها بشكل مُفصل فى موضوع هل المزيد من الرامات يؤثر على أداء وسرعة الألعاب في حاسوبك ؟ لكن مازلنا نؤكد على المعلومة حتى نعصف بهذه الأسطورة المتداولة هنا وهناك. إذ يجب الاعتراف بحقيقة أن مضاعفة حجم وسرعة الرام في الكمبيوتر لن يمنحك أداءً مضاعفًا؛ لن يصل حتى إلى 50%.
إذا قمت بالترقية من رامات بسرعة 1333MHz إلى رامات بسرعة 2666MHz قد تحصل على أداء أعلى بنسبة 10% وهذا فى أفضل سيناريو، عادًة ما تكون التحسينات أصغر من ذلك بكثير. يعتمد ذلك على كيفية برمجة اللعبة نفسها، ولكن معظم الألعاب لن تشهد إرتفاع هائل في عدد الإطارات فى الثانية. يعود السبب في ذلك إلى أن كارت الشاشة يقوم بمعالجة الإطارات داخليًا - بواسطة الرامات الخاصة به، ونادرًا ما يحتاج إلى الوصول إلى البيانات في الرامات الأساسية فى الكمبيوتر أثناء المعالجة. أي نعم تمنحك الرامات السريعة تحسينات ملحوظة في مجالات أخرى، مثل تعددية المهام، ومعالجة مقاطع الفيديو والصور وما إلى ذلك، لكنها ليست مهمة للألعاب.

حاول أن تجعل الأولوية في اختيارك للرام فيما بعد للعلامة التجارية، فقم بشراء رامات ذات ماركة محترمة ومصنوعة جيدًا ولا تكترث كثيرًا للسرعة. استثمر الأموال التي وفرتها في كارت شاشة أفضل لأنك سترى تحسينات أعلى بكثير فى الألعاب. وكما هو الحال مع بطاقات الألعاب الرسومية، ليس لمجرد أن الرامات تبدو رائعة وتزعم أنها موجهة للألعاب، يعني ذلك أنها تستحق المزيد من المال.

لا تحكم على المعالج بالجيل وعدد الأنوية



لا ننكر أن هناك فرق كبير في الأداء بين الجيل الأول من معالجات Intel Core وبين الجيل الثاني. لكن عندما تنتقل من الجيل الثاني إلى الثالث، لن تجد أي اختلافات ملحوظة. نفس الحال عند الانتقال من الجيل الثالث إلى الرابع...وهكذا. ذلك لأنه في بعض الأحيان يقدم الجيل الجديد تحسينات على كارت الشاشة المدُمج فى المعالج مثل جعله أقل إستهلاكًا للطاقة وإضافة مميزات جديدة له. ولكن من حيث السرعة التي يمكن بها معالجة البيانات، قد تكون التحسينات صغيرة جدًا.
يعتمد ذلك فى الأول والأخير على هدف المهندسون عندما قاموا بتطوير الجيل الجديد المعين. وهو بالتأكيد الهدف الذي نعرفه فقط وقت الاختبار والمقارنة بين الجيل السابق والجديد. لذا لن تشعر بفرق حقيقي إلا عندما تقفز من جيل ثالث إلى ثامن - على سبيل المثال. ولكن القاعدة الأساسية هي نفسها: لا تنفق 50% من الأموال الإضافية على تحسينات بنسبة 10%.


لكن بالنسبة للأنوية، فدعني أخبرك أنك قد تحصل على 60 إطارًا في الثانية عند لعب لعبتك المفضلة على معالج بعدد أنوية يبلغ 12 نواة، بينما تحصل على 80 إطارًا في الثانية مع معالج رباعي النواة! إذن فالأمر لا يتعلق برمته على عدد الأنوية. في الألعاب، أداء المسار المفرد (Single-Thread) أكثر أهمية من عدد الأنوية، هذا لأننا نتحدث عن معالجة في الوقت الفعلي. ففي الوقت الذي تضغط فيه على زر الماوس ووقت ظهور تأثير هذا الفعل على الشاشة، يجب على المعالج الاستعجال وإعداد البيانات لكارت الشاشة. لن يساعدك وجود عشرون نواة في المعالج على أداء ذلك بشكل أسرع. لكن في الوقت نفسه، يمكن لتعدد الأنوية أن يساعد في الألعاب التي تحتاج إلى معالجة العديد من الأشياء في نفس الوقت. على سبيل المثال، الألعاب التى تعتمد على ذكاء اصطناعي معقد، أو الألعاب الاستراتيجية. 

عمومًا، فكر في أداء المسار المفرد كمدى سرعة استجابة المعالج. كلما زادت سرعة الاستجابة، كلما زادت سرعة معالجة الرسوميات من قبل كارت الشاشة. بينما فكر في الأنوية كـ كم عدد الأشياء التي يمكن للمعالج القيام بها. يمكنك اللجوء إلى نتائج الاختبارات للتأكد من هذه المعلومة. على سبيل المثال، إذا اطلعت على نتائج الاختبارات التى تمت على معالج i7-7700K ونتائج الاختبارات التى تمت على معالج Ryzen 7 1800X ستلاحظ أن الدرجة الكلية لمعالج رايزن أعلى، بينما الدرجة الكلية لأداء المسار المفرد فى معالج أنتل هو الأعلى رغم أنه يحتوي على 4 أنوية فقط بينما رايزن يحتوي على 8 أنوية.


نأمل أن تكون هذه المقالة ساعدتك على توفير أموالك عند شراء مكونات كمبيوتر للألعاب عن طريق تجنب شراء المكونات غير الضرورية واستثمارها في الشيء الأكثر أهمية؛ ألا وهو كرت شاشة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق