ماهو وضع الطيران ومالذي يفعله ... وهل هو ضروري ؟

أي جهاز محمول تقريبًا ستجد ضمن إعدادات الإتصال الخاصة به خيارًا يسمى "وضع الطيران" أو "وضع الطائرة" أو "Airplane Mode" او Flight Mode ايًا كان المُسمى فهو خيار لا يفارق الهواتف والتابلت وكذلك اجهزة اللاب توب.

وكما يوحي الإسم، يقوم هذا الخيار، عندما يتم تفعيله، بتهيئة خصائص الجهاز حتى يصبح ملائمًا للاستخدام على متن الطائرة دون حدوث أضرار أو مخاطر،

فهو يعمل على تعطيل جميع الخدمات التي تعمل بموجات الراديو مثل الواي فاي والبلوتوث وشبكة الإتصال. ولكن حتى إذا كنت على الأرض! تستطيع الاستفادة من وضع الطيران لـ اطالة عمر بطارية جهازك، وهي طريقة تعمل على نحو فعال. 

عمومًا، دعونا في هذا المقال نستعرض معكم بعض المعلومات الأساسية التي يجب عليكم معرفتها عن « وضع الطيران » في الهاتف او اللاب توب وأهميته وهل هو ضروري حاليًا أم مجرد إجراء احترازي.

ماهو-وضع-الطيران-ما-لذي-يفعله-هل-هو-ضروري

ماذا الذي يحدث عند تفعيل وضع الطيران ؟ عند الضغط على خيار تفعيل وضع الطيران سواء في هاتفك الاندرويد أو الايفون أو التابلت أو الأيباد أو اللاب توب يتم ببساطة تعطيل كل العمليات التي تتضمن استقبال الإشارات اللاسلكية،

يشمل ذلك الشبكة الخلوية حيث يتوقف جهازك عن الاتصال بأبراج الشبكة ولن تتمكن من إرسال او تلقي مكالمات صوتية أو رسائل نصية أو استخدام بيانات الجوال.

أيضًا سيتوقف هاتفك عن البحث أو الاتصال بشبكات Wi-Fi وتعطيل الـ Bluetooth بشكل كامل، كما يتم التوقف عن تلقي معلومات تحديد الموقع الجغرافي بواسطة الـ GPS.

ستلاحظ أيضًا عند تفعيل وضع الطيران أيقونة طائرة في شريط الاخطارات في جهازك، والذي يظهر في الشريط العلوي على أجهزة أندرويد وآيفون وآيباد. بالطبع يمكنك استخدام الجهاز على الطائرة - حتى أثناء الإقلاع والهبوط - طالما تم تمكين وضع الطيران، لست بحاجة لإيقافه نهائيًا.

هل وضع الطيران ضروري ؟


هل-وضع-الطيران-ضروري

تنص قوانين العديد من البلدان وتعليمات معظم خطوط الطيران على ضرورة تفعيل وضع الطيران في الأجهزة التي تنقل الإشارات اللاسلكية قبل الصعود على متن الطائرة.

هذا منطقي إلى حد ما، حيث أن هذه الأجهزة الإلكترونية عادًة ما تصدر أو تستقبل الإشارات اللاسلكية في جميع الأوقات، سواءً للإتصال بالإنترنت أو بأبراج الشبكة الخلوية،

وهو ما يؤدي بالنتيجة إلى التأثير على الإشارات المهمة التي تحتاج لاستقبالها الطائرات من أبراج المراقبة الأرضية أو التشويش على أجهزة الملاحة الدقيقة اللازمة لعمل الطائرات مما يتسبب في تكوين قياسات خاطئة عن الارتفاع أو اتجاه الطيران.

لكن وبنفس الوقت، فإن الطائرات الحديثة الآن مزودة بتقنيات متقدمة جدًا تحد من مخاطر تشويش الإشارات اللاسلكية، فحتى لو تدخلت هذه الإشارات مع الأجهزة الحساسة للطائرة فذلك لن يتسبب في تحطمها

وعمومًا لا يوجد حتى الآن مثال حقيقي عن حالة سقوط طائرة من السماء لأن عددًا قليلًا من الركاب تجاهلوا قواعد السلامة ولم يقوموا بتفعيل وضع الطيران!

مصدر قلق أكثر وضوحًا هو أنه، أثناء السفر بسرعة كبيرة، فإن جميع الهواتف على متن الطائرة سوف تتنقل باستمرار من برج شبكة خلوية إلى آخر.

وهذا من شأنه أن يتداخل مع الإشارات الخلوية التي يتلقاها الناس على الأرض. لن ترغب في أن يقوم هاتفك بهذا العمل الشاق، غير أنّه سوف يستنزف البطارية ولن يتمكن من الاحتفاظ بالإشارة بشكل صحيح، فمن الأفضل تفعيل وضع الطيران، حتى في حال غياب أدلة حقيقية على ضرورة تفعيله.

يمكنك استخدام وضع الطيران لتوفير طاقة البطارية


يمكنك-استخدام-وضع-الطيران-توفير-طاقة-البطارية

بغض النظر عن اسمه، هناك استخدامات لوضع الطيران لا علاقة لها بالطائرات أصلاً منها العمل كموفر لطاقة البطارية على جهازك.

حيث تستهلك وحدات بث واستقبال الإشارات قدرًا كبيرًا من الطاقة، وتتواصل مع الأبراج الخلوية، ومسح شبكات الـ Wi-Fi القريبة والاتصال بها، وانتظار اتصالات الـ Bluetooth الواردة، والتحقق من موقعك في بعض الأحيان عبر الـ GPS. 

وبالتالي التحويل إلى وضع الطيران سيعطل جميع هذه الخدمات ويجعل عمر البطارية أطول.

ولكن في المُقابل، سيؤدي هذا إلى حظر المكالمات الهاتفية والرسائل النصية الواردة على الهاتف. لذلك أعتقد أن هذه النصيحة مفيدة جدًا لمستخدمي الحواسيب اللوحية أو المحمولة بالتحديد، 

فيمكنهم الاستفادة من طاقة البطارية كاملة لإنجاز المهام الأخرى التي لا تحتاج إشارات لاسلكية، مثل مشاهدة الأفلام أو قراءة الكتب... إلخ.

ومن المهم معرفة أنّه سيظل بإمكانك استخدام الواي فاي أو البلوتوث حتى بعد تفعيل وضع الطيران، إن أردت ذلك. في الواقع، تقدم بعض الخطوط الجوية الآن خدمة Wi-Fi للاتصال بالإنترنت على متن الطائرة (مقابل تكلفة إضافية بالتأكيد).

أي نعم بمجرد تفعيل وضع الطيران سيتم تعطيل الواي فاي تلقائيًا لكن يمكنك إعادة تفعيلها مرة أخرى في أثناء عمل وضع الطيران مع إبقاء اتصال الشبكة الخلوية متوقفاً فقط. بالنسبة للبلوتوث فيمكنك إعادة تفعيله أيضًا، ولكن هذا يعتمد على ما إذا كان مسموحًا من قبل شركة الطيران والوكالة التنظيمية المسؤولة ام لا.

قد يسمح باستخدام الشبكات الخليوية على الطائرات قريبًا


قد يسمح باستخدام الشبكات الخليوية على الطائرات قريبًا

حاليًا تدرس بعض البلدان إمكانية السماح باستخدام الشبكات الخليوية على الطائرات، أي يمكن للركاب إجراء المكالمات الصوتية وتبادل رسائل نصية على متن الطائرة.

في الواقع، تبحث لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية (FCC) في الولايات المتحدة تغيير التشريعات للسماح للإشارات الخلوية على الطائرات التي تطير فوق 10,000 قدم،

وعلى الرغم من أن هاتفك لن يكون قادرًا على الإتصال بأبراج الشبكة الموجودة على الأرض،

لكن الطائرات التي ستسمح باستخدام الشبكات الخلوية ستزود بـ Picocells وهي محطات خلوية صغيرة تتصل بها الهواتف الموجودة في الطائرة تمامًا مثل أي برج شبكة آخر؛

ثم بعد ذلك تنقل هذه المحطات إشارة إلى قمر الإتصالات والذي بدوره يعيد الإشارة إلى برج إشارة خلوية على الأرض.

ونظرًا لأن جهاز الإرسال على متن الطائرة سيكون قريب جدًا من الهواتف الموجودة، لن تعزز هذه الهواتف من إشارتها محاولة الاتصال بأبراج الشبكة الخلوية على الأرض، وهو ما يلغي احتمال حدوث تداخل مع أجهزة الملاحة الدقيقة في الطائرة.

لكن وكما هو متوقع، هناك ضغوطات من بعض شركات الطيران ضد هكذا تشريعات، حيث أن العديد من هذه الشركات تحقق استفادة من حظر الإلكترونيات من أجل تقديم الإنترنت على الطائرات بشكل مدفوع أو حتى بيع المكالمات الصوتية.

عمومًا، حتى لو تم السماح بالإشارات الخلوية على الطائرات، وحتى إذا كانت كل طائرة على الأرض مجهزة بخلية، فسيظل وضع الطائرة ضروريًا أثناء الإقلاع والهبوط - أو فقط إذا كنت ترغب في الحصول على مزيد من وقت استخدام الهاتف قبل أن تنفد طاقة البطارية.


شاهد ايضا :- أدق 5 موقع لـ البحث بالصور بدل النص للبحث عن الصور الاصلية

يمكنك مشاهدة هذا الفيديو اذا كنت تريد تعطيل او تشغيل منافذ USB والتحكم الكامل بها وقفل الفلاشات بدون برامج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق