كيف تعرف الفرق بين معالجات AMD لتحديد الأفضل بالنسبة لك ؟

حتى عام 2017، كانت حصة شركة AMD في سوق رقاقات المعالجة المركزية ضعيفة. ولكن مع إطلاقها لشرائح Ryzen و Threadripper في السنوات القليلة الماضية، يمكن القول أن الشركة حققت تعادلًا في حصة السوق مع Inter لتشتعل المنافسة.

أسماء معالجات مثل Ryzen 3 و Ryzen 5 غير مستبعدة من المقارنة مع Intel i3 و Intel i5. ولكن هذا ليس صلب موضوعنا اليوم - المقارنة بين AMD و Intel - فبدلاً من ذلك، سيكون دليلًا حول كيفية شراء أفضل معالج AMD يُناسب استخدامك.

ومثلما لا يكون من المنطقي شراء سيارة فيراري لمجرد الذهاب للتسوق في محلات البقالة، فليس من المنطقي أيضًا شراء معالج قوي مثل 16 Ryzen Threadripper لمجرد تصفح الإنترنت أو إنجاز مهام العمل المعتادة. كما أنه ليس الخيار الأفضل للألعاب كما يعتقد البعض، وسوف ترى السبب لاحقًا في هذا المقال، فدعونا نبدأ مباشرًة....

إقرأ أيضًا: اسعار البروسيسور في مصر 2019


اولًا: معرفة الفرق بين معالجات AMD من أسمها فقط



يمكنك بالفعل معرفة الإختلافات بين معالجات AMD بمجرد النظر إلى أسمها فقط، فكل جزء في الاسم يوضح معلومة معينة متعلقة بالأداء. على سبيل المثال، الجزء الأول من الأسم يساهم في معرفة الفئة التي ينتمي إليها المعالج.

فإذا كان المعالج من فئة Ryzen 3 فهذا يعني أنه ذات أداء منخفض ولا يتمتع بالكثير من الميزات، وغالبًا ما يكون رباعي النواة. أما إذا كان Ryzen 5 فهي فئة المعالجات التي تقدم أداء متوسط وتحتوي على 4 أو 6 أنوية مع دعم حتى 12 خيط معالجة بحد أقصى.

بالنسبة لفئة Ryzen 7 فهي توفر أداء عالي وتتمتع بتقنيات متطورة، هذه المعالجات عادًة ما تحتوي 8 أنوية و 16 خيط معالجة. لكن فئة Ryzen 9 تعتبر هي قمة التشكيلة الراقية؛ أي أعلى من Ryzen 7 فهي متفوقة في الأداء ولديها ما بين 12 إلى 16 نواة وحد أقصى 32 خيط معالجة.

هناك أيضًا فئة Ryzen Threadripper والتي تُصنف على أنها معالجات رائدة وغير موجهة للأجهزة المنزلية، ويمكن لمعالجات Xeon من إنتل أن تكون معادلة لها. تأتي معالجات الفئة هذه مع 8 أو 12 أو 16 أو 24 وحتى 32 نواة بحد أقصى. أما عدد خيوط المعالجة فهو يمثل ضعف عدد الأنوية حسب الطراز.

لكن بخلاف فئة المعالج، يحتوي الأسم أيضًا على بعض الأرقام والحروف تظل غير مفهومة. إذا أخذنا "AMD Ryzen 5 3600X" على سبيل المثال، فإلى ماذا تشير "3600X" ؟ ببساطة، يخبرك الرقم الأول بجيل المعالج، ففي هذا المثال رقم "3" يعني أن المعالج من الجيل الثالث، وهذا يعني أنه يمثل نسخة محسنة وأفضل من الجيلين الأول والثاني.

أما الرقم الثاني فهو يوضح مستوى أداء هذا المعالج. فمثلًا إذا كان الرقم "6" فيشير ذلك إلى أن أداء 3700X أفضل من أداء 3600X. عادة، تكون المعالجات التي تحتوي على الرقم 6 أو 7 أو 8 أو 9 كرقم ثاني موجهة إلى أجهزة الكمبيوتر المكتبية. لكن إذا كانت أقل من 6، فهذا يدل على أن المعالج موجه لأجهزة اللابتوب نظرًا لان هذه المعالجات تستهلك طاقة أقل مقابل أداء ضعيف - أو على الأقل لا يُقارن بأداء أجهزة الكمبيوتر المكتبية.

قد يشير الرقمان التاليان إلى اختلافات بسيطة مثل الزيادات الطفيفة في التردد الذي يعملان فيه. أما الحرف الذي يوجد في نهاية الأسم له معنى مُهم للغاية. فإذا وجدت حرف "X" في نهاية الأسم، يعني ذلك أن المعالج يقدم سرعات اعلى من الطراز المكافئ دون حرف X. أما حرف "G" يشير إلى أن المعالج يستهلك طاقة أقل مع وجود كرت شاشة مدمج.

حرف "H" يشير إلى أن المعالج موجه لأجهزة اللابتوب ويقدم أداء عالي (لكنه لا يزال أبطأ من ذلك الموجه لأجهزة الكمبيوتر). وبالنسبة إلى حرف "U" فهو يشير إلى إستهلاك المعالج أقل قدر من الطاقة مع سرعة معالجة منخفضة، لذا فهو موجه لأجهزة اللابتوب، وكذلك المعالجات التي تتضمن حرف "M" في أسمها.

ثانيًا: كيفية إختيار المعالج الأفضل بالنسبة لك ؟



لا توجد إجابة موحدة على هذا السؤال، بل عليك أولًا تحديد الغرض من استخدامك لجهاز الكمبيوتر، أو مدى عبء العمل الذي تقوم بإلقائه على الجهاز في أغلب الأحيان. على سبيل المثال، إذا كان كل هدفك من هذا الكمبيوتر هو تصفح الويب وإجراء البحوث ومشاهدة مقاطع الفيديو على الإنترنت...وغيرها من الاستخدامات البسيطة، فسيكون أي معالج من فئة Ryzen 3 أكثر من كافٍ.

لكن إذا كنت تهدف إلى القيام بذلك من على جهاز محمول (لابتوب) فحاول إختيار واحدًا مزود بمعالج من فئة Ryzen 5 لأن المعالجات الموفرة للطاقة أبطأ بمراحل من المعالجات المصممة لاجهزة الكمبيوتر المكتبية.

لكن إذا كنت تنوي ممارسة ألعاب الفيديو على هذا الكمبيوتر، فإن الشروط ستختلف تمامًا، حيث أن التركيز في هذه الحالة سيكون على المعالج الذي يقدم سرعة أكبر وليس على ذلك الذي يحتوي على عدد أنوية أكثر.

أفضل حل هو إختيار المعالج الذي يحتوي على 6 أنوية على الأقل مع أكبر عدد من "الجيجا هرتز" يمكنك العثور عليه. يمكنك أيضًا التركيز على المعالجات التي تحتوي في أسمها على حرف "X" باعتبارها تتميز بتردد أعلى مقارنة بخيارات الأخرى.

قد تبدو سلسلة معالجات فئة Threadripper هي الخيار المثالي للألعاب، لكنها ليست كذلك، حيث معظم هذه المعالجات تتمتع بسرعات معالجة أقل بالمقارنة مع أفضل المعالجات في فئة Ryzen 7 أو Ryzen 9. يمكنك مراجعة الجزء الأخير من موضوعنا السابق حول "تجنب هذه الأخطاء القاتلة عند شراء مكونات كمبيوتر للالعاب" لمعرفة سبب أهمية سرعة المعالجة عند إختيار معالج للالعاب.

ودعني أخبرك أن إحدى الطرق السهلة للعثور على معالج مناسب للألعاب هي الرجوع إلى القائمة التي تم إعدادها من قبل موقع PassMark Software فهي تضم النماذج التي لديها حاليًا أفضل النتائج في الاختبار الفردي - Single Threaded Test والذي يعكس مدى تفوق المعالج مع الألعاب.

إقرأ أيضًا: كيف تختار البروسيسور المناسب لجهاز الكمبيوتر لك ؟


كما هو واضح في الصورة أعلاه، فمعالج مثل Ryzen 5 3600X يعتبر أحد أفضل معالجات الالعاب حتى ذلك الوقت، لأنه أرخص بكثير ويقدم أداء مشابه جدًا لجميع الخيارات الأخرى في القائمة. ستجد أن AMD Ryzen 7 3800X أغلى لأنه يحتوي على المزيد من الأنوية.

لكن كلا المعالجين يستطيعان تحقيق معدلات إطار متطابقة تقريبًا في لعبة مثل GTA V، نفس الفكرة تنطبق على معالج AMD Ryzen 5 3600 (النسخة الخام من معالج Ryzen 5 3600X).

إذن، متى تكون معالجات Threadripper خيارًا جيدًا ؟ عندما يكون عملك مرتبط بأداء المهام التي يجري فيها تنفيذ العديد من العمليات في وقت واحد.

هذا هو الحال بالنسبة لتحرير الفيديو، وأعمال التصوير والجرافيك، وتحرير وإنتاج الموسيقى، وما إلى ذلك. يجب عليك أيضًا شراء معالج من فئة Threadripper إذا كنت تستخدم الأنظمة الوهمية في أغلب الأوقات. بالإضافة إلى ذلك، ستكون رائعة إذا كنت تنوي استخدام الجهاز كسيرفر.


هذا كان كل شيء بخصوص معرفة الفرق بين معالجات AMD حتى تستطيع تحديد الخيار الأفضل بناءً على استخدامك، وإذا كانت الميزانية محدودة، فيمكنك أيضًا شراء معالج AMD قديم أو متأخر بجيل واحد، لأنك لن تفقد الكثير من الأداء ولكنك ستوفر الكثير من المال.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق