أيهما أفضل لك: شحن الهاتف سلكيًا أم لاسلكيًا ؟

خلال السنوات الأخيرة، أصبحت تأتي الكثير من الهواتف متوافقة مع تقنية الشحن اللاسلكي، فهي ميزة بالنسبة للبعض، لا يمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال. لذلك أصبح من الصعب أن تعثر على هاتف في الفئة العليا هذه الأيام ولا يدعم التقنية التي تسمح بوضع الهاتف على لوحة شحن مخصصة وبدء تحويل الطاقة إلى البطارية بشكل "سحري!" - بل وفي بعض الحالات، يمكن شحن الهاتف لاسلكيًا بواسطة هاتف آخر، على سبيل المثال هاتفي Mate 20 Pro و Samsung S10.

بشكل عام، هذه التكنولوجيا الجديدة مثيرة للغاية، ولكنها تجعل المستخدمين يطرحون الكثير من الأسئلة أيضًا؛ فأيهما الأفضل للشحن: سلكيًا أم لاسلكيًا ؟ هل الأخير فعال وعملي حقًا، أم مازلنا بحاجة إلى هذه الكابلات في المنزل ؟ دعونا في هذا المقال نلقى نظرة على كليهما وأين يتألق كل واحد.

أيهما-أفضل-لك-شحن-الهاتف-سلكيًا-أم-لاسلكيًا

اولًا: مميزات الشحن السلكي


لدى الشحن السلكي الكثير من الإيجابيات والمميزات، على الرغم من أنه الخيار الأقل براقة بين الاثنين. لكن عليك التفكير في أنه الأكثر شيوعًا، حيث أن ليست كل الهواتف قابلة لدعم تقنية الشحن اللاسلكي، مع الآخذ بعين الإعتبار أن الهواتف في الفئة الاقتصادية والمتوسطة هي الأكثر جذبًا للمستخدمين حول العالم.

بالطبع سيكون من الجيد إذا كان هاتفك يدعم هذه التقنية المذهلة، ولكن فكر في عدم شيوعها وانتشارها بشكل موسع. بالإضافة إلى ذلك، إذا أصبحت مرتبطًا بالشحن اللاسلكي وفضلته عن الشحن السلكي، فسوف تجد نفسك مستقبلًا تشتري فقط الهواتف التي تتوافق مع هذه التقنية فقط.

مميزات-الشحن-السلكي
الشحن السلكي أيضًا مفيد جدًا عند السفر أو إذا كنت في رحلة، حيث أن اصطحاب شاحن لاسلكي معك يمكن أن يسبب بعض المتاعب حين تنفد طاقة البطارية ، ليس فقط لأن استخدام الهاتف أثناء الشحن لن يكون مريحًا، وإنما ستجد كذلك أنها تأخذ مساحة في حقيبة السفر.

بخلاف كل هذا، دعونا نتحدث عن السرعة لأنها العامل الأكثر أهمية في هذه المقارنة، ودعوني أخبركم بإختصار أن السرعة نقطة تُحسب للشحن السلكي.

إذ تم إجراء العديد من الاختبارات باستخدام الشاحن اللاسلكي الأصلي الذي يأتي متضمنًا في صندوق الهاتف مقابل أفضل وحدات الشحن اللاسلكي الموجودة في السوق. كانت الإحصائيات والنتائج تشير إلى تفوق الشحن السلكي.

على سبيل المثال، الإختبار الذي قام به متخصصون لدى موقع Android Central الأمريكي تبين من خلاله أن الشاحن السلكي قام بشحن بطارية هاتف بالكامل من 0% إلى 100% في 105 دقيقة، أي في أقل من ساعتين. في حين أن كلًا من وحدات الشحن اللاسلكية استغرقت 150 دقيقة، أي ساعتين ونصف. في المجمل، الشواحن السلكية هي الأفضل من حيث السرعة وسهولة الحمل وأيضًا مدعومة في كل الهواتف بلا استثناء.

ثانيًا: مميزات الشحن اللاسلكي


مميزات-الشحن-اللاسلكي

من خلال السطور السابقة، وبعد كل هذا المدح في الشواحن السلكية، ستبدو لك الآن تقنية الشحن اللاسلكي عديمة الفائدة. لماذا إذن مازال البعض يهتم بوجودها، حتى رغم سرعتها البطيئة في شحن البطارية وعدم شيوعها على نطاق واسع ؟ بإختصار، لأن الشحن اللاسلكي أكثر راحة وملائمة.

معظم المستخدمين يجدون أن توصيل كابل بالهاتف في كل مرة عند شحن البطارية أمر مزعج؛ أيضًا فهو مناسب لهؤلاء الذين ينسون دائمًا شحن هواتفهم بصورة منظمة. فيمكنك التفكير في وحدت الشحن اللاسلكية على أنها "منزل" للهاتف. في كل مرة عندما لا تستخدم هاتفك، يمكنك وضعه فوق هذا الشاحن المستدير كما لو كنت تضعه فوق المنضدة وستقوم البطارية باستقبال الطاقة والشحن فورًا.

كذلك هي مفيدة للذين لديهم قلق من كسر أو تعطب منفذ الشحن نتيجة إدراج ونزع كابل الشاحن السلكي بصفة مستمرة. فإذا كسرت هذا المنفذ، لن تتمكن من شحن البطارية مرة أخرى إلا بعد إصلاحه. بينما الشاحن اللاسلكي إحتمالية حدوث عطب فيه ضئيلة جدًا ونادرًا ما نسمع أنها تؤثر بشكل سلبي على الهاتف والبطارية.

أخيرًا، تبدو الشواحن اللاسلكية أفضل من حيث المظهر والشكل الخارجي، حيث لا مزيد من الأسلاك الكثيرة المبعثرة. أنها تبدو أنيقة وعصرية وتناسب بشكل جيد على أي طاولة أو منضدة.

ثالثًا: أيهما الأفضل لك ؟


عند الاختيار بين شحن الهاتف سلكيًا أم لاسلكيًا، عليك أن تسأل نفسك ما هو الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لك: السرعة أم الراحة ؟ إذا كنت ترغب في شحن أجهزتك سريعًا، فاستمر باستخدام الشاحن السلكي. إذا كنت تنسى شحن هاتفك أو تخشى أن يحدث ضررًا في يومًا ما لمنفذ الشاحن، فإن الحصول على شاحن لاسلكي فكرة جيدة، كما أشرت من قبل، فهو يبدو كمنزل للهاتف عندما تنتهي من استخدامه.

شاهد ايضا :- كيفية حل مشكلة USB device not recognized في ويندوز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق