لماذا من المهم معرفة حالة البطارية الخاصة بـ أجهزتك الإلكترونية ؟

تعُد بطارية هاتفك أو الحاسب المحمول الخاص بك جزءًا أساسيًا من مكونات الهاردوير، لكننا في الكثير من الأحيان نجهل الاهتمام بحالته، على الرغم من أنه أمرًا كبيرًا - ربما الآن أكثر من أي وقت مضى مع ظهور تأثيره على أداء هواتف آيفون مؤخرًا. لكن حتى لا تختلط المعلومات، فإن عمر البطارية يختلف عن حالة البطارية.

إذ يحدد عمر البطارية المدة التي تقضيها بعد شحنة واحدة، لكن حالة البطارية تحدد مدى تراجع كفاءتها مع مرور الوقت. فمن المؤكد بعد مرور عام، لن يدوم عمر البطارية طويلًا مثلما عند استخدام الجهاز لأول مرة، وسيستمر في الانخفاض مع مرور السنين.

قد تلاحظ أيضًا حدوث بعض الأخطاء في البطارية مثل أن مؤشر مستوى الشحن يُظهر قراءات مختلفة عن الواقع، أو نفاد الطاقة بشكل سريع...وغيرها.

لذلك، معظم الأجهزة تسمح لك بمراقبة حالة البطارية اولًا بأول، لكن ما السبب ؟ لماذا من المهم معرفة حالة البطارية ؟ هذا السؤال سنطرح إجابته بشكل مفصل في هذا المقال، فدعونا نبدأ مباشرًة...


أولًا: ماذا تمثل حالة البطارية ؟



حالة البطارية تُمثل ببساطة أدائها ومدى كفاءتها على المدى الطويل. لكن قياس حالات البطاريات أصعب مما قد تتوقع. حتى قياس عمر البطارية والشحنة الحالية ينتج عنه أخطاء وليس دقيقًا - حسبمًا صرح الخبراء لدى موقع Battery University

يعود السبب في ذلك إلى التركيب الكيميائي للبطارية وآلية عملها، فهي تنتج أخطاء لا يمكن التغلب عليها. بناءً على ذلك، قد تختلف سعة البطارية بنسبة مئوية قليلة في كل مرة تقوم بشحنها.

نحن نتحدث هنا بشكل عام، أي سواء بطاريات الهواتف الذكية أو أجهزة اللابتوب، فأحيانًا تصل نسبة الخطأ إلى 10%. لذا فإن أي قياس لحالة البطارية قد تفقد نتيجته بنسبة تصل إلى 10 في المائة من النتيجة الصحيحة.

وحتى تصل المعلومة بشكل أوضح، دعنا نضرب هذا المثال. تخيل أنك قمت بشراء هاتفًا جديدًا يحتوي على بطارية بسعة تبلغ 3000 مللي أمبير. ثم بعد مرور بضعة أشهر، اكتشفت عبر تطبيقات رصد حالة البطارية (مثل تطبيق Accu​Battery للأندرويد) أن السعة التخزينية القصوى للبطارية هي 2880 مللي أمبير فقط.

هذا يعني أن نسبة حالة البطارية حاليًا هي 96% نظرًا لأن البطارية لا يمكنها الآن استيعاب سوى 96 بالمائة من السعة الأصلية. من المُفترض أن هذا الرقم سيظل يقل بالتدريج مع مرور الوقت وزيادة عدد دورات الشحن، مما يشير إلى تدهور حالة البطارية، وهو ما يعكس الكثير من المشاكل الغريبة التي قد تحدث.

على سبيل المثال، أن تقوم بشحن البطارية حتى تصل إلى 100% وبعد فصله عن الشاحن بدقائق قليلة ينطفئ فجأة. إذا كنت تعاني من هذه المشكلة بعد مرور سنة أو اثنين من شراء الهاتف، فالحل الوحيد هو شراء بطارية جديدة.

إقرأ أيضًا: كيفية معرفة كفاءة بطارية اللابتوب والعمر الافتراضي لها بدون برامج

ثانيًا: هل يجب الاهتمام بشأن حالة البطارية ؟



ضع في اعتبارك دائمًا أن جميع البطاريات قابلة للتلف، لكن الاختلاف يكمن في إلى أي مدى يمكن أن تصمد البطارية في الهاتف أو اللابتوب. حيث أن المكونات الكيميائية التي تعتمد عليها البطارية تتحلل مع مرور الوقت، وبالتالي ستفقد كل بطارية في النهاية سعة كافية حتى تصبح عديمة الفائدة.

لا شيء يمكن أن يفلت من هذه القاعدة.. أليس كذلك ؟! . على أي حال، سوف تنخفض حالة البطارية تدريجيًا بغض النظر عن عمر الجهاز.

لحسن الحظ، بطاريات الليثيوم أيون المستخدمة حاليًا في عدد كبير من الأجهزة الإلكترونية تدوم لفترات طويلة جدًا قبل أن تتحلل بنسبة كبيرة. لمعظم المُستخدمين، قد تدوم بطارية هاتفك لفترة أطول من العمر الافتراضي له، حيث تعاني من تراجع الأداء مع مرور الزمن لكن تظل البطارية تعمل بشكل جيد بدون مشاكل.

هذا لا يمنع من أن البطارية ستخسر كفاءتها تدريجيًا مع مرور الوقت، هذا متوقع وطبيعي. وليس من النادر بيع أو إعادة تدوير هاتف حالة بطاريته نسبتها تصل إلى 90 بالمائة بعد سنوات من الاستخدام. فهناك أشخاص يقومون بشحن أجهزتهم على روتين مُعين قد يؤثر بشكل إيجابي على حالة البطارية.

قد يهمك أيضًا: أفضل برامج اختبار بطارية اللاب توب واختبار كفاءتها

إذن، يجب عليك متابعة حالة البطارية باستمرار بواسطة التطبيقات الكثيرة المتاحة للهواتف الذكية أو برامج أجهزة الكمبيوتر. لا يجب أن تقلق إذا وجدت ان حالة البطارية أكثر من 80 في المائة.

كما أن أي شيء فوق 90 ​​في المئة يعُد مثالي. لكن عندما تنخفض حالة البطارية وتبقى تنخفض بشكل متسارع، أو إكتشفت أنها أقل من 80 في المئة، فهذا سبب يستحق أن تقوم بترقية البطارية.

لكن إذا لم نتمكن من استخدام نسبة حالة البطارية لقياس مدى كفاءتها، فما الذي يمكننا استخدامه إذن ؟ سيكون المؤشر الأكثر موثوقية لحالة البطارية هو تجربتك كمُستخدم للهاتف أو اللابتوب. 

فقط راقب بعض العلامات والإشارات التي تدل على تدهور حالة البطارية بشكل ملحوظ: هل ينطفئ هاتفك فجأة على الرغم من أن نسبة الشحن المتبقية 30% ؟ هل أصبحت تستغرق المهام العادية فجأة ضعف المدة الزمنية ؟ هذه الأعراض تشير إلى مشاكل البطارية بشكل موثوق ودقيق.

بشكل ساخر، قد تخبرك التطبيقات أن نسبة حالة البطارية تساوي أكثر من 90% في خضم كل هذه المشكلات. وهذا وحده يخبرك بكل ما تحتاج لمعرفته حول مدى دقة قياس حالة البطارية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق