404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

السبت، 15 سبتمبر 2018

الفرق بين تردد راوتر 2.4 جيجا هرتز و 5 جيجا هرتز... هل تستحق الترقية ؟

يمُكن للإشارات اللاسلكية مثل الواي فاي نقل كل نوع من البيانات - إنها فى الأساس مجرد موجات كهرومغناطيسية متجولة فى الهواء على طيف مُعين من الترددات . وإذا كنت تستخدم راوتر فى منزلك ، فهناك احتمال كبير بأنك قد قمت بتفعيل الواي فاي عليه لتتمكن من الإتصال بالإنترنت لاسلكيًا وهو الأفضل بطبيعة الحال، حيث لم تعد مقيدًا بأي نوع من الكابلات أثناء استخدام الهاتف أو اللاب توب - إلا كابل شاحن البطارية -. ولكن إذا كان هذا الراوتر قديم وعفا عليه الزمن، ربما تذهب للتسوق والبحث عن راوتر جديد، حينئذ قد تصادف عبارات مثل: دعم البث فى نطاق 5GHz أو " Dual-Band " والتى تشير أن الراوتر يستخدم كلاً من شبكة واي فاي بتردد 2.4 جيجاهرتز و 5 جيجاهرتز. هل تشعر بالفضول حيال ما تعنيه هذه الأرقام ؟ هل 5 جيجاهرتز أفضل من التردد الشائع حاليًا 2.4 جيجاهرتز ؟ هذا ما سوف نتعرف عليه إنطلاقًا من السطور القادمة.

الفرق-بين-تردد-راوتر-2.4-جيجا-هرتز-5-جيجا-هرتز-هل-تستحق-الترقية


مواضيع قد تهمك ايضا قبل قراءة سطور المقال 
ما معني WLAN و DSL و LAN و WPS في الراوتر و لمبات الراوتر الاخري
الدخول الي اعدادات الراوتر ومعرفة كلمة المرور و اسم المستخدم للراوتر
كيفية تحويل الراوتر الي اكسس بوينت ACCESS POINT (تي داتا او اورنج )
شرح الفرق بين انواع حماية الواي فاي WEP , WPA , WPA-2 , WPA-3
كيفية ضبط اعدادات راوتر تي داتا TE DATA لأول مرة
كيفية معرفة باسورد الواي فاي من الكمبيوتر بالصور والفيديو
كيفية اخفاء شبكة الواي فاي WIFI لحماية الواي فاي

الفرق بين تردد راوتر 2.4 جيجاهرتز و 5 جيجاهرتز


الفرق-بين-تردد-راوتر-2.4-جيجا-هرتز-5-جيجا-هرتز

لنبدأ بتردد 2.4 جيجاهرتز الشائع عالميًا فى الوقت الحالي، وبطبيعة الحال، فهو يعتمد على موجات الراديو للتواصل بين الاجهزة ونقل البيانات. وهو شائع كونه لا يسُتخدم فى أجهزة الراوتر فقط فحسب - بل أي جهاز لاسكلي فى منزلك تقريبًا ستجده يعمل بتردد 2.4 جيجاهرتز، يشمل ذلك كلًا من أجهزة البلوتوث والواي فاي، والهاتف الأرضي اللاسلكي، والريسيفر، وحتى أفران الميكروويف (لا أمزح هنا!)، عمومًا، أي جهاز آخر يتواصل لاسكليًا يعمل بتردد 2.4 جيجاهرتز.

دعني أخبرك بشيء: كلما أصبح التردد شائع ومنتشر، كلما أصبح عيبًا فى كل جهاز يعتمد عليه! وهذا ينطبق على تردد 2.4 جيجاهرتز فإنه منتشر وهذا يعني إحتمال حدوث تشويش وتداخل بين إشارة الواي فاي وبين الإشارات الخارجة من أي جهاز لاسكلي آخر من التى تم ذكرها لتوً. فإذا وضعت راوتر فوق ريسيفر أو بجانب الهاتف الارضي اللاسلكي سيحدث تداخل مع قناة الواي فاي؛ مما يتسبب فى انخفاض ملحوظ في سرعة الإنترنت التى تصلك على الهاتف او اللاب توب، أو في بعض الأحيان يحدث حظر كلي لإشارة WiFi، مع الأخذ فى الإعتبار أن تردد 2.4 جيجاهرتز يوفر تقريبًا 12 قناة كحد أقصى للاتصال.

في الظروف المثالية، يدعم تردد 2.4 جيجاهرتز سرعة إنترنت تصل إلى 450 ميجابت في الثانية أو 600 ميجابت في الثانية بحد أقصي. الميزتان الرئيسيتان فى راوتر يعمل بتردد 2.4 جيجاهرتز: سيكون مدعوم من قبل أجهزة كثيرة فلن تُعاني من أي مشاكل في الإتصال بالشبكة، وايضًا طول الموجات المُستخدمة وهي ما تجعله أكثر ملائمة للتوفر على نطاق واسع والانتقال بين الجدران والأشياء الصلبة فى الأماكن الكبيرة.

الفرق-بين-تردد-راوتر-2.4-جيجا-هرتز-5-جيجا-هرتز

فى عام 2009، تم نشر معيار لاسلكي جديد يُعرف بـ "802.11n" والذي يسمح لأجهزة الراوتر بإستخدام تردد 2.4 جيجاهرتز و 5 جيجاهرتز من أجل بث إشارة الواي فاي، حيث يكون مزود بعدد من الأنتينات (Antenna) التي من شأنها توفير قنوات اتصال كثيرة ومتشعبة (قد تتجاوز 200 قناة). والسبب فى ذلك هو توفير الإمكانية للمُستخدمين على استخدام الراوتر فى الاماكن التى يوجد فيها كثير من التدخل اللاسلكي دون أي نقص في السرعة الأساسية للإنترنت. بمعنى آخر، لزيادة معدل نقل البيانات بدون تشويش على الشبكة حتى إذا وضعت الراوتر بجانب الهاتف الارضي اللاسلكي أو يحاوطه من كل الجوانب طن من أجهزة الريسيفر أو البلوتوث، فإن موجات الراديو الخارجة من الراوتر لن تتأثر بذلك.

نستنتج من هذا أن الراوتر الذي يدعم تردد 5 جيجا هرتز أقل ازدحامًا بكثير من تردد 2.4 جيجاهرتز؛ مما يعني أنك ستحصل على إتصال أكثر استقرارًا، كما ستشهد سرعات أعلى، حيث تدعم شبكة الواي فاي التي تبلغ 5 جيجاهرتز ما يصل إلى 1300 ميجابت فى الثانية. لكن كن حذرًا، تعتمد السرعة القصوى على المعيار اللاسلكي الذي يدعمه الراوتر، فقد يكون 802.11b أو 802.11g أو 802.11n أو 802.11ac. لكن على عكس تردد 2.4 جيجاهرتز، فإن تردد 5 جيجا هرتز يصدر موجات قصيرة وأقل قدرة على اختراق الجدران والأشياء الصلبة، بالتالي قد تُعاني من صعوبة فى الإتصال في الأماكن الكبيرة. كما أن تردد 5 جيجا هرتز غير مدعوم بشكل يقارن بتردد 2.4 جيجاهرتز، فإذا حاولت الاتصال بشبكة واي فاي على هذا التردد ربما لا تظهر ضمن الشبكات التي تعثر عليها الهاتف أو اللاب توب أو الكمبيوتر المكتبي إذا كان من طراز قديم. 

- إذا كنت أستخدم راوتر بتردد 2.4 جيجاهرتز، هل تستحق الترقية لراوتر بتردد 5 جيجاهرتز ؟

الفرق-بين-تردد-راوتر-2.4-جيجا-هرتز-5-جيجا-هرتز


كما ذكرنا فى السطور السابقة، الفائدة الوحيدة من استخدام راوتر بتردد 5 جيجاهرتز أنه لا يتأثر بتشوش الأجهزة اللاسلكية الأخرى ولا يحدث تدخل كثير مما يجعل إتصال الـ Wi-Fi أكثر استقرارًا وثباتًا ويجعلك تحصل على السرعة الكاملة من الإنترنت كما لو كنت متصل عبر كابل إيثرنت. لكن لا تتوقع أن تحصل على زيادة فى السرعة الأساسية لأنك تستخدم تردد 5 جيجا هرتز بدلًا من 2.4 جيجاهرتز، هذا لا يحدث بل تحصل فقط على تشويش أقل، وتغطية أضعف. لهذا السبب، إذا كنت تعيش فى منزل كبير إلى حد ما، فلا مانع من استخدام راوتر بتردد 2.4 جيجاهرتز - بل هو الأفضل لك من أجل توفير المال، يمكنك ايضًا استخدام راوتر بتردد 5 جيجاهرتز لكن عليك أن تفكر فى شراء 5 أجهزة Repeater لإعادة تكرر الشبكة وتوزيعها على المنزل بأكمله. لاحظ أن مصنعي أجهزة الراوتر يمكنهم إنتاج رواتر تغطي مناطق واسعة لكن هذا يعود بتكلفة ضخمة على المُستخدمين، وبالتالي لن يكون اقتصاديًا بالنسبة للاستخدام المنزلي العادي.
جميع الحقوق محفوظة لـ كمبيوتر شوت
تصميم : Abdo Hegazy