تطبيقات أندرويد خطيرة جداً رغم مزاياها الرائعة

العديد من التطبيقات على متجر جوجل بلاي تحاول أن تجذب انتباهك بمزاياها الرائعة واستخداماتها وفوائدها العملية، بالرغم من ذلك من الممكن أنها تخفي عنك المزيد من الحقائق الخطيرة التي قد تتسبب لك من الإنزعاج في وجودها على هاتفك. مثل محاولة سرقة بياناتك السرية أو تعقب جميع تحركاتك أو عدم تشفير ملفاتك الحساسة وحساباتك الشخصية أثناء استخدامها. 

متجر Google Play يتلقى العديد من الانتقادات بسبب وجود هذه التطبيقات مما يزيد من قدر التحديات التي تواجهها شرطة المتجر للتغلب على هذه المشاكل وطرد هذه التطبيقات فور التأكد من خطورتها، ومع ذلك فمن السهل جداً أن يقع اي مستخدم فريسة في أيدي مطوروا تلك التطبيقات بسبب وجودها على متاجر تطبيقات الطرف الثالث. فمن الضروري أن تتعرف على أهم وأشهر هذه التطبيقات وإزالتها فوراً من هاتفك والتأكد من عدم استخدام جميع أفراد عائلتك وأصدقائك لها.



QuickPic



واحد من أفضل تطبيقات عرض الصور سهلة الاستخدام والتي لطالما تمتعت بشهرة واسعة في مرونتة وسلاسته، واستطاع على مدار عدة سنوات أن يبني قاعدة مستخدمين ومعجبين لا حصر لهم. لسوء الحظ قامت إحدى الشركات الصينية سيئة السمعة بشرائه في عام 2015، ولم يتسنى له إلا أن أصبح على الفور من التطبيقات الضارة لنظام أندرويد بسبب محاولة الشركة في سحب معلومات وبيانات مستخدمي التطبيق وتخزينها على خوادمها الخاصة.

قد يهمك: 10 تطبيقات لتعلم اللغات على الاندرويد

 
قرر متجر جوجل طرد البرنامج في عام 2018 ولكن لسبب ما تفاجأنا بعودته في بداية عام 2019، وعلى الرغم أن الشركة الصينية قدمت تقريرها لشركة جوجل بأن العمل على حل المشكلة الفنية التي تتعلق بالتطبيق قيد التطوير إلا أننا لم نلاحظ اي تحديث طرأ على التطبيق منذ ذاك الحين. وما يزيد الأمر سوء أن المتجر أصبح ممتلئ بالعديد من التطبيقات المشابهة لتطبيق QuciPic التي تجسدت نفس هيئته لدرجة أنك من الصعب التفرقة بين التطبيق الحقيقي والتطبيقات المستنسخة. ولهذا السبب ننصحكم بإزالته أو عدم التفكير في التثبيته، بدلاً من ذلك من الممكن الاعتماد على بعض البدائل الأكثر موثوقية مثل Simple Galary.

ES File Explorer




مستكشف الملفات الذي لا غنى عنه والذي حظي بشهرة واسعة لدرجة أنه بنسبة كبيرة جداً قد يكون على هاتفك وهواتف أصدقائك. ولكن في الحقيقة جميع المزايا التي تحلى بها قد انتهى عصرها ربما منذ 5 أعوام مضت منذ أن قررت الشركة في تعبئته ببرامج البلوتيور والأدوات الإعلانية والتي قد تتسبب في معظم الحالات لإزعاج المستخدم حتى يصل لمرحلة الاستسلام وتنزيل التطبيقات التي تظهر له من خلال الإعلانات المنبثقة والتي لا حصر لها. في عام 2019 قررت شرطة متجر جوجل بلاي طرد البرنامج نتيجة اتابع أساليب الاحتيال من خلال النقر على الإعلانات والتي تتعمد ممارسة النقر المتواصل على الإعلانات في الخلفية دون علم المستخدم. ستجد العديد من التطبيقات التي استنسخت نفس اسم التطبيق ولكن من الأفضل تجنب جميعها والاكتفاء بتطبيق مثل Files by Google.

UC Browser




ما يعيب متصفح UC Browser أنه يعمل على إرسال معلومات بحث المستخدمين إلى خوادم جوجل بدون تشفيرها. كما يعمل على تحديد المكان والموقع الجغرافي للمستخدم ويقدمها على طبق من ذهب لخوادم Umeng وهي أداة تحليلات المتجر الإلكتروني Alibaba. على الرغم أنه من الحلول السريعة والمفضلة لدى بعضنا ولكن من الأفضل استخدام متصفح جوجل كروم. 
 
اقرأ أيضاً: تطبيقات اندرويد لتغير الـ DNS في هاتفك بسهولة وتسريع الانترنت

CLEANit




إحدى تطبيقات تنظيف ذاكرة الوصول العشوائي بهاتفك، وهو غير ضار ولا يحاول انتهاك خصوصيتك أو سرقة بياناتك. ولكن إذا كنت تتساءل لما هو سيء فالإجابة لأنه ببساطة يتسبب في تدمير العمليات التي قام المعالج بتنفيذها وتخذينها في ذاكرة الوصول العشوائي لحين الاحتياج لها مرة ثانية. وجب التنويه على أن جميع تطبيقات التنظيف تعمل بهذه الطريقة. في بعض الحالات قد تكون مفيدة إذا كنت تمتلك هاتف ضعيف أو لا يتحلى بالمواصفات اللازمة لتشغيل جميع تطبيقاتك في الخلفية ومساعدتك في ممارسة الألعاب بأداء سلس. 

ولكن تأكد أن عملية التنظيف تلك دون أي فائدة، والسبب الأول أن لدى نظام جوجل طريقة تنظيف افتراضية في النظام يديرها بحكمة وبعناية شديدة لتنظيف ذاكرة الهاتف وإدارة العمليات بداخلها على النحو الأمثل. السبب الثاني أنه في الغالب سيحاول المعالج المركزي معالجة المهام والأوامر التي تم مسحها ليقوم بتخزينها مرة ثانية في ذاكرة الوصول العشوائي أيضاً. ولهذا نرى أن تطبيقات التنظيف ليست لها أي أهمية في تسريع الهاتف أو تعزيز مستويات أداؤه.

Hago



تطبيق الكل في واحد الشهير لتشجيع الأصدقاء على التسعك سوياً ولعب الألعاب والمحادثات الجماعية ولا يوجد شيء ضار في هذه الأشياء. ولكن ما يجعله ضار حقاً أنه يساعد المستخدمين على كسب أموال حقيقية مقابل ممارسة هذه الألعاب وهذا ما يجعله أمراً في غاية الخطورة. السبب الذي يجعلك تشعر بالريبة أكثر أنه يسمح لك بكسب أموال أكثر ولكن بشرط إذا حاولت تثبيته من خارج متجر جوجل بلاي وهذا ما يثير حوله الكثير من الشكوك. لذلك قد يكون من الأفضل عدم الاهتمام بمثل هذا النوع من التطبيقات.

DU Battery Saver & Fast Charge




نتعجب لماذا تطبيق مثل هذا يحظى بهذا الكم من عدد التحميلات التي تفوق 8 مليون تحميل. فقط يجب أن تسال نفسك هذا السؤال، كيف يمكن لتطبيق أن يجعل هاتفك أسرع في عمليات الشحن ؟، وإذا كان هناك تطبيق مثل هذا فلما لم توفره لك الشركة المصنعة ؟. علاوة على ذلك فهذا التطبيق تحديداً هو أداة لضخ الإعلانات لدرجة خروج إعلاناته حتى على شاشة قفل الهاتف وشريط الإشعارات. تأكد أن كل ما تراه في إعلاناته الترويجية ما هي إلا حاولة لخداعك ووهمك بمدى كفاءته وقدرته على شحن بطاريتك أسرع. في هذا المجال وإذا كنت مصمم حقاً على استخدام موفر للبطارية فلن تجد أفضل من Greenify. 

 
اقرأ أيضاً: افضل 5 تطبيقات لانشر لتحسين تجربة استخدام هاتفك الاندرويد

Dolphin Web Browser




غني عن التعريف وعلى الأرجح قد يكون مثبت على هاتفك الآن، تأكد بنفسك!. هذا التطبيق هو أحد أدوات التعقب الشهيرة لجميع خطواتك على الإنترنت وإجراءاتك وزياراتك للمواقع حتى وإن كنت تستخدم وضع التصفح الخفي. مع هذا التطبيق لن ينفعك حتى استخدامك لإحدى الشبكات الافتراضية VPN لأنه لا يتفهم ذلك ولا يحاول أن يكون. كما ذكرنا لكم سابقاً أمامكن متصفحات أخرى من العلامات التجارية الكبرى التي يجب الاعتماد عليها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق