معلومات خاطئة عن رامات الكمبيوتر لا ينبغي أن تصدقها

لقد ولت تلك الأيام عندما كنا نهتم فقط بزيادة سعة رامات الكمبيوتر من أجل تسريع الألعاب وتعزيز أداء الكمبيوتر. أصبحت تطبيقات الأعمال الاحترافية والبرامج الإنتاجية تضع كامل تركيزها على خصائص المعالجة بالحاسوب، سواء المعالج المركزي أو الرسومي. بالرغم من ذلك، علينا الاعتراف بأن رامات الكمبيوتر لا تزال عنصراً حيوياً، وتلعب أيضاً دور مؤثر جداً في تعزيز كفاءة الكمبيوتر وتحسين قدرته على انجاز المهام بشكل أفضل وفي فترات زمنية أسرع. ولكن، هل تساءلت يوماً ما هي فائدة رامات الكمبيوتر؟


ذاكرة الوصول العشوائي (الرامات) عبارة عن سعة تخزين مؤقتة لنتائج العمليات التي تم استخراجها ومعالجتها من قِبل المعالج المركزي، فعندما يحتاج الكمبيوتر لهذه النتائج، يستطيع المعالج طلب هذه المعلومات من ذاكرة الرامات والعمل على نتائجها على الفور. 
 
ولذلك، من الضروري أن تكون هناك سعة رامات كافية تسمح للمعالج بالقيام بجميع مهامه وتخزين نتائج أعماله حتى لا يضطر على معاودة القيام بنفس المهام مراراً وتكراراً. ولكن في الوقت الحالي، ومع ازدياد عدد هواة ألعاب الفيديو بدأنا نسمع معلومات ونصائح غير صحيحة "أو يمكنك القول إنها ليست عملية" حول رامات الكمبيوتر. لذلك، قررنا أن نلقي الضوء على بعض المعلومات الشائع تداولها في عالم الكمبيوتر، ونوضحها بطريقة مختلفة لكي يمكن فهمها بشكل أفضل.


 

1- لابد من شراء أزواج متساوية من قطع الرامات = غير صحيح



إطلاقاً، ليس من الضروري أن تحمل على عاتقك شراء قطعتان أو أربعة قطع أو ستة قطع بالتساوي إذا كنت بحاجة لزيادة سعة ذاكرة الوصول العشوائي بجهازك. لو كانت هذه المعلومة صحيحة لما رأينا جميع شركات الهاردوير تنتح قطع رامات فردية. الفكرة كلها أن القطعة الفردية سوف تتسبب في تعطيل خاصية Dual Channel وبالتالي سوف يفتقد الكمبيوتر نسبة "طفيفة جداً" وتكاد تكون معدومة من سرعة الأداء العام. معظم مراجعات الطرف الثالث تؤكد أن الفرق بين تفعيل خاصية Dual Channel وتعطيلها لا يتعدى 3% في أحسن الأحوال.

ولذلك إذا كنت تمتلك الآن قطعتان بحجم 8 جيجابايت وكل قطعة بحجم 4 جيجابايت، وتريد شراء قطعة إضافية ولا تجد سوى قطعة واحدة بحجم 8 جيجابايت أو لأي سبب من الأسباب لا تستطيع الاستفادة من فتحة السوكيت الرابع على اللوحة الأم، فلا توجد أدنى مشكلة، يمكنك شراء قطعة واحدة 8 جيجابايت لكي يصبح مجموع الذاكرة الإجمالي 16 جيجابايت وتستفيد بالسعة الإضافية في تعزيز الأداء العام للكمبيوتر.

2- لا يمكنك خلط أنواع الرامات أو سعات التخزين أو سرعة الترددات = غير صحيح




كما أشرنا إلى هذا الأمر في الفقرة الأولى، هذه المعلومة غير صحيحة بالمرة، يمكنك دائماً تركيب قطعة رامات بسعة 4 جيجابايت وبجانبها قطعة رامات بسعة 8 أو 16 جيجابايت، طالما كانت كلتاهما متوافقتين مع اللوحة الأم التي لديك، فلن تواجه أية مشاكل. الفكرة كلها تدور حول متحكم الذاكرة المدمج في المعالج المركزي والذي نلقبه بــ IMC اختصاراً لعبارة Integrated Memory Controller والذي يعمل بشكل أفضل في البيئة التي تتوافر فيها قطع الرامات المتشابهة في الخصائص والمواصفات.

قطع الرامات تحتوي على شرائح ذاكرة صلبة، هذه الشرائح تعمل بسرعة ترددات محددة، وتعمل بجهد فولتي محدد، فعندما تتحد جميع شرائح الذاكرة على اللوحة الأم، سوف يعمل معها متحكم المعالج المركزي المدمج IMC على أفضل نحو ممكن، وهذا ما يدفعنا دائماً لشراء زوج من قطع الرامات التي تأتي بعلبة واحدة لأنها من مصنع واحد وبنفس المواصفات المصنعية.

ولكن ماذا تفعل إذا كنت تمتلك الآن قطعة 8 جيجابايت وتريد زيادة رامات الكمبيوتر إلى 16 أو 32 جيجابايت، وبالرغم من ذلك، لا تجد في السوق قطع متشابهة مع نفس مواصفات القطعة 8 جيجابايت التي لديك الآن؟ بكل بساطة يمكنك شراء أي قطعة رامات أمامك بأي مواصفات وسوف تعمل دون أدنى مشكلة، فحتى لو اختلفت المواصفات تماماً وكانت الأولى بتردد 2400MHz والقطعة الثانية بتردد 2666MHz والقطعة الثالثة بتردد 3200MHz، فسيعمل الكمبيوتر بشكل طبيعي جداً، ولكنك بهذا الشكل تضحي بتقنية Dual Channel Memory التي من شأنها "نظرياً" تعزيز وتسريع أداء عمل ذاكرة الوصول العشوائي. 

ولكن على أرض الواقع، تأكد أنك لا تفتقد ميزة مؤثرة. الجانب السلبي الآخر هو أن جميع قطع الرامات سوف تعمل بتردد أقل قطعة رامات على اللوحة الأم، وتكملة للمثال السابق أي أن الثلاثة قطع ستعمل بتردد 2400MHz وبهذا الشكل أن تفقد تقريباً 1000MHz وهي نسبة لا يستهان بها في بعض الأعمال والألعاب التي تستفيد من سرعة التردد.

ولكن لا ينبغي أن تشكل هذه النقطة عائق أو تحدي حقيقي أمامك، أهم شيء عند شراء رامات الكمبيوتر، حتى إذا اختلفت الأنواع وسعات التخزين والترددات، إلا أنه من الضروري أن تتأكد فقط أن هذه القطع متوافقة مع اللوحة الأم من خلال الصفحة الخاصة باللوحة على الموقع الرسمي للشركة بالقسيم الخاص بــ Supported Memory. تماماً مثل المعالجات المركزية، ينبغي أن تتأكد أن اللوحة الأم متوافقة مع نوع وسرعة تردد الرامات التي تنوي شراؤها.

3- أنت لا تحتاج إلى سعة الرامات الأكبر = غير صحيح



هل لديك الآن قطعة رامات 4 أو 8 جيجابايت ونسبة الاستخدام لا تتعدى 50% في قراءة مدير المهام؟ هذا جيد، ولكن تأكد أن زيادة سعة الرامات أصبحت مطلوبة أكثر من أي وقت مضى. في الوقت الحالي تتعطش الألعاب وبرامج الأعمال والمتصفحات، بل وحتى نظام التشغيل ويندوز نفسه إلى سعة الرامات الأكبر حجماً. إليك بعض الحيل التي تساعد على تحرير سعة رامات الكمبيوتر وتسريع أداؤه.

سعة الرامات الأكبر حجماً تعني أنك ستكون قادراً على تشغيل عدد أكبر من التطبيقات في نفس الوقت دون أن تشعر بهبوط أو تدني مستوى الأداء العالم للكمبيوتر. بالإضافة إلى ذلك، ستكون مطمئن أن جهازك قادر على العمل في المستقبل بشكل طبيعي مع جميع أنواع المهام الثقيلة والتطبيقات والألعاب الحديثة.

والآن، ينبغي أن تعرف بنفسك هل يحتاج جهازك الي ترقية الرام؟. ولذلك، في النهاية ينبغي أن تضع في الاعتبار شراء سعة رامات أكبر حجماً وتأكد أنها ستعود عليك بفائدة كبيرة حتى وإن لم تشعر بها في الوقت الحاضر، ولكنها ترقية ذكية على المدى الطويل من استخدامك للكمبيوتر.

4- سعة الرامات الأكبر حجماً أهم من أي شيء آخر = ليس دائماً




بالتأكيد سعة الرامات الأكبر حجماً أكثر أهمية، ولكن ليس دائماً. فعلى سبيل المثال إذا كنت تمتلك الآن رامات بسعة 16 جيجابايت والتي تعمل بتردد 2400MHz وقمت غداً بشراء قطعة رامات إضافية 16 جيجابايت بتردد 2400MHz لكي يكون المجموع الكلي 32 جيجابايت. فهل ستشعر بفرق في الأداء العام أم كان من الأفضل استبدال القطعة الأولى بقطعة رامات بتردد 3600MHz والاكتفاء بسعة رامات 16 جيجابايت؟

الإجابة على هذا السؤال متوقفة على السعة المطلوبة وحجم أعمالك. فإذا كانت أعمالك الحالية لا تتطلب أكثر من 16 جيجابايت، فمن الأفضل شراء رامات بتردد أسرع لأنها سوف تصنع فارق جيد على أرض الواقع في "بعض الأعمال" وسوف تزيد من سرعة أداء الكمبيوتر في بعض المهام وبالتأكيد في الألعاب. ولكن قبل الترقية إلى التردد العالي ينبغي التأكد أولاً من قدرة اللوحة الأم والمعالج المركزي على تدعيم هذا التردد. ولذلك في النهاية، قد لا يكون من المهم زيادة سعة الرامات بقدر أهمية زيادة سرعة ترددها للشعور بفارق إيجابي على صعيد مستوى الأداء.

5- الاعتماد على برامج تنظيف الرامات يعزز من سرعة أداء الكمبيوتر = إطلاقاً




هذه المعلومة بالتحديد خاطئة جملة وموضوعاً. تنظيف الرامات من العمليات التي تمت معالجتها سابقاً سوف تستدعي المعالج المركزي للقيام بنفس المهام مراراً وتكراراً وهو ما يتسبب "على أرض الواقع" في تأخير وبطء الأداء. ذاكرة الوصول العشوائي ينبغي أن تكون ممتلئة دائماً بنتائج المعالجة اللازمة لإدارة نظام التشغيل وباقي البرامج التي تكون قيد التشغيل، وعملية حذفها تعني أن المعالج المركزي مُضطر على القيام بنفس المهام ثم سيعمل على تخزينها مرة ثانية على ذاكرة الرامات أيضاً.

ولذلك، إذا كنت تريد تعزيز سرعة أداء الكمبيوتر بشكل إيجابي، فلا يوجد خيار أمامك سوى زيادة سعة الرامات وشراء قطعة رام إضافية للكمبيوتر. فحتى لو كانت القطعة الجديدة مختلفة في سرعة التردد أو الحجم مع القطعة الحالية لديك، ليست مشكلة، ولكن من الضروري شراءها لأنها ستساعد على استقرار نظام التشغيل بشكل أفضل وسوف تعزز من انتاجيتك أثناء عملك على برامج الأعمال أو حتى تصفح مواقع الإنترنت وتشغيل بعض الألعاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق