5 نصائح للحصول على نتائج دقيقة عند إختبار سرعة الإنترنت

عندما تبدأ بملاحظة تراجع سرعة الإنترنت فجأة دون سبب واضح، فإن أفضل طريقة دائمًا لمعرفة ما إذا كنت تواجه مشكلة فعلًا هي إجراء إختبار سرعة. هذا الأمر من السهل القيام به، فهناك الكثير من خدمات إختبار السرعة عبر الإنترنت والتي تعمل إنطلاقًا من أي متصفح ويب مثل Speedtest.net و Speakeasy وغيرهم سوف يعرضون لك مدى سرعة إتصالك بالإنترنت من حيث الاستجابة، والتحميل، والرفع؛ مما يمنحك فكرة حول جودة الإتصال.

للأسف، فإن النتائج التي تحصل عليها في بعض الأحيان ليست دقيقة لأن الطريقة التي تستخدمها الخدمة للإختبار رديئة، ولكن بنسبة كبيرة يكون السبب أيضًا هو عدم اهتمامك ببعض التفاصيل قبل إجراء هذا الإختبار. فربما تكون سرعة الإنترنت لديك عالية ولكن الاختبار يوضح لك أنها بطيئة بسبب القيام بـ الأخطاء الشائعة التي سنسلط عليها الضوء في هذه المقالة.


اولًا: إعادة تشغيل الكمبيوتر (أو الهاتف) قبل الإختبار



كما تعلمون، يمكن إختبار سرعة الإنترنت الخاصة بك على أي جهاز من خلال متصفح الويب مباشرًة. سواءً كنت تستعمل كمبيوتر، أو هاتف محمول، أو حاسب لوحي، أيًا كان، يجب عليك دائمًا إعادة تشغيل هذا الجهاز أولًا. نظرًا لأن الأجهزة التي لم تتم إعادة تشغيلها منذُ فترة طويلة تحتوي على عمليات مخُزنة تعمل في الخلفية والتي من المحتمل أن يكون لها تأثير كبير على أداء اختبار سرعة الإنترنت. على وجه الخصوص، معدل البينج - Ping.

لذلك، أعد تشغيل الكمبيوتر ولا تقم بتشغيل أي برامج أو تطبيقات أخرى قبل إجراء الإختبار. يُفضل أيضًا أن تقوم بمراقبة التطبيقات التي تم تعيينها للعمل مع بدء التشغيل (مثل برامج التخزين السحابي، على سبيل المثال، حيث تحتاج إلى العمل تلقائيًا لمزامنة البيانات) يمُكنك كذلك تعطيل برنامج مكافحة الفيروسات مؤقتًا حتى يتم الانتهاء من الاختبار.

ثانيًا: لا تستخدم الإنترنت لأي شيء آخر



لا تستخدم الإنترنت أثناء اختباره: هذه النصيحة معروفة، وتؤخذ بعين الاعتبار من قبل البعض. من الواضح أن هذا يعني أنه لا ينبغي أن تكون لديك عشرات النوافذ المفتوحة على الكمبيوتر أو الكثير من التطبيقات التي تعمل في الخلفية (إذا كنت تستخدم هاتف ذكي) والتي تستهلك كمية كبيرة من الإنترنت. تأكد أيضًا من إيقاف أي عملية تحميل ملفات من الإنترنت، أو عمليات المشاركة التي تتم عبر الشبكة اللاسلكية.

جنبًا إلى جنب، تحقق من إغلاق خدمة بث الموسيقى، وإيقاف تحميل تحديثات نظام التشغيل أو الانتظار حتى تنتهي، وإيقاف بث الفيديوهات على نتفليكس، إلخ. هذا في حالة إذا كنت مُستخدم وحيد فقط للإنترنت في المنزل. لكن إذا كانت هنالك العديد من الأجهزة المتصلة على نفس الشبكة، فقد تحتاج إلى فصل الواي فاي مؤقتًا عنها للحصول على أدق نتائج عند إختبار سرعة الإنترنت.

ثالثًا: لا تؤدي الإختبار في المكان الخطأ



أداء إختبار سرعة الإنترنت في المكان الخطأ سيكون له تأثير كبير على النتائج. ولكن ما هو المكان المُناسب ؟ هذا يعتمد على ما تتطلع إلى معرفته. على سبيل المثال، إذا أردت فقط معرفة سرعة الانترنت: قم بإجراء الاختبار من خلال جهاز قريب جدًا من الراوتر. بمعنى آخر، قم بذلك في نفس الغرفة التي تحتوي على الراوتر والخالية من أي عوائق مادية لمنع الإشارة.

أما إذا كنت تقوم بالإختبار لمحاولة العثور على أفضل مكان لوضع الراوتر داخل منزلك، فقم بإجراء الإختبار في كل غرفة، ثم قارن النتائج. سوف تكتشف بعد ذلك الغرف التي يصعب على الإشارة الوصول إليها. ولكن إذا كنت تهدف إلى تحديد الأماكن ضعيفة التغطية في المنزل، قم بإجراء الاختبار في في هذه الأماكن وقارن النتيجة بأخرى تم إجراؤها في ظروف مثالية. إذا أكد هذا وجود مشكلة، فيمكنك بعد ذلك اتخاذ خطوات لتوسيع تغطية الشبكة اللاسلكية.

رابعًا: لا تستخدم الأداة الخاطئة لإختبار سرعة الإنترنت



عند الرغبة في إختبار سرعة الإنترنت، فإن السؤال الأول الذي نطرحه دائمًا هو: ما هي أفضل خدمة إختبار سرعة يمكن استخدامها ؟ يقدم بعض مزودي خدمة الإنترنت أدواتهم الخاصة لفعل ذلك، وبالتالي إذا كانت الشركة المشترك معها توفر بالفعل أداة لإختبار السرعة، فهذه هي التي يجب عليك استخدامها.

أما إذا كنت تريد التحقق من أن سرعة الإنترنت لديك كافية لبث الفيديوهات أونلاين، فجرب أداة Fast.com المقدمة من نتفليكس؛ إنها أداة بسيطة جدًا وتتصل بسيرفرات Netflix بشكل مباشر، مما يعني أنها تعطي نتائج دقيقة.

أما بالنسبة للخيارات الأخرى، فحاول أن تختار خدمة تعتمد على HTML5 بدلًا من Adobe Flash القديم لأن الطريقة التي يستخدمها تكون بعيدة عن الواقع. تعد كل من خدمات SpeedOf.Me و Speedtest.net و TestMy.net ممتازة لإختبار سرعة الانترنت والتي تعتمد على HTML5 وقد قمنا باستخدامها عدة مرات ويسعدنا أن نوصي بها.

بدلاً من ذلك، تخلى عن خدمات الاختبار التي تعمل عبر المتصفح واستخدم برنامجًا مخصصًا للقيام بذلك. خدمة Speedtest.net تقدم برنامج خاص بها متاح على كل من نظام ويندوز وماك ويعمل بشكل أفضل من استخدام الموقع على المتصفح. 

خامسًا: قم بإيقاف الـ VPN قبل إجراء الإختبار



أخيرًا، تأكد من تعطيل أو إيقاف خدمة الـ VPN أو البروكسي أو أي تطبيق يخفض معدل إستهلاك الإنترنت، أي شيء عامًة يتوسط نقطة اتصال جهازك بالانترنت. هذه الأشياء تعمل في كثير من الأحيان على إبطاء سرعة إتصالك بالإنترنت، لذا فمن المهم عدم استخدامها أثناء إجراء إختبار لسرعة الإنترنت من أجل الحصول على نتائج دقيقة.

إن تقليل العوامل المؤثر بالسلب على الإنترنت أثناء إختبار السرعة - وهو ما تساعد النصائح المتعددة أعلاه على القيام به - يساهم بالتأكيد في الحصول على نتائج أكثر دقة. ومع ذلك، ضع في اعتبارك دائمًا أن كل ما تحصل عليه من خلال اختبار سرعة الإنترنت هو مدى كفاءة اتصالك الحالي بين جهاز الكمبيوتر والسيرفر الذي يعتمد عليه من قبل خدمة الاختبار. في حين أن هذا أمر رائع وسوف يعطيك فكرة عامة عن مدى سرعة (أو بطء) اتصالك بالإنترنت، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن هذه هي السرعة التي يجب ان تتوقعها دائمًا في كل الأوقات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق